وزارة الثقافة تنعى الباحثة والروائية ياسمين زهران

2017-10-25

كتب يوسف الشايب:

نعت وزارة الثقافة، الكاتبة والباحثة والروائية المخضرمة د. ياسمين زهران، معتبرة أنه برحيلها فقدت الثقافة الفلسطينية قامة إبداعية بارزة ومهمة، لطالما شكلت أيقونة متميزة على الصعيد الإبداعي والأكاديمي، عبر دراساتها وأبحاثها، وعبر إصداراتها المتعددة، ومن أشهرها ""دار الأقواس السبعة"، و"روح تبحث عن جسد"، و"يوم صيف"، و"رام الله التي كانت".

واعتبر وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو أن الجهود التي بذلتها ياسمين زهران خلال مشوارها مع الكتابة على صعيد الكتابة البحثية التوثيقية، وخاصة عن مدينتها رام الله، وعلى صعيد الكتابة الابداعية أيضا، يجعل من رحيلها خسارة كبيرة للمشهدين الثقافي والأكاديمي في فلسطين وخارجها.

وأشارت الوزارة في بيان لها اليوم: إننا إذ ننعى زهران، فإننا ننعى قامة إبداعية مميزة بعطائها في شتى حقول المعرفة كالبحث والتاريخ والأدب .. د. ياسمين زهران، لم تتوان على مدار مسيرتها الإبداعية أن تقدم للمشهد الثقافي الفلسطيني والعربي والدولي الكثير، ما شكل نقاط إلهام ودروساً وعبراً، أبرزها اهتمامها بالتاريخ وتوظيفه في الرواية الفلسطينية، وغيرها من الأعمال، التي شكلت مدخلا مهما في فهم العلاقة مع المكان وفي التأكيد على الهوية الوطنية والثقافية.

وولدت زهران في مدينة رام الله العام 1933، ودرست في جامعة كولومبيا الأميركية وتابعت تعليمها في جامعة لندن، حيث حصلت على شهادة الدكتوراه في تخصص علم الآثار من جامعة السوربون في باريس.

وتعتبر زهران مختصة في علم الآثار والتاريخ، ولها العديد من الكتب والدراسات في تاريخ العرب قبل الإسلام باللغة الإنجليزية، والعديد من الروايات باللغة العربية، كما عملت في اليونسكو مستشارة، وشغلت منصب سفير الثقافة والتربية حول العالم، وهي من مؤسسي معهد الآثار التابع لجامعة القدس، والذي درّست فيه في الأعوام ما بين 1991 و1995، وعاشت أيام حياتها الأخيرة ما بين رام الله وباريس.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: