مساع لتسويق بلح غزة الفائض في الضفة الغربية

2017-10-17

كتب محمد الجمل

بدت أسواق قطاع غزة عامة، وجنوبه على وجه التحديد تغص بكميات كبيرة من أجود أنواع البلح، خاصة "حياني"، بعد وفرة الإنتاج وصعوبات التسويق والتصدير لأسواق الضفة .

وعرضت كميات كبيرة من البلح الأحمر، وكذلك الرطب في الأسواق، وسط حالة من تراجع الطلب، نظراً للظروف الاقتصادية التي يعيشها الاهالي في القطاع من جانب، وتشبع المواطنين من هذه الفاكهة من جانب آخر.

ويقول أحد تجار البلح في سوق رفح الأسبوعية، وكان يرص على الأرض العشرات من قطوف البلح الحمراء، إنه توجه إلى منطقة المواصي الساحلية، وحصل على كمية كبيرة من القطوف، ونقلها للسوق، موضحاً أن القطف يباع ما بين 15-30 شيكلا، حسب حجمه ووزن البلح الذي يحويه، مبيناً أن ثمن الكيلو لا يزيد على شيكل واحد في أغلب الأحيان.

وأوضح التاجر خالد موسى، أن هناك فائض في إنتاج البلح، وسط تراجع واضح في إقبال الناس على شرائه، وهذا اضر بالمزارعين والتجار، وتسبب في خفض الأسعار.

وأشار إلى أن بعض الناس تشتري قطوف البلح وتعلقها في أسطح المنازل، ويومياً يتم قطف الكميات التي تتحول إلى رطب وتناولها، وهذا يمكنهن من تناول القطف على مدار أسابيع، لذلك من يشري قطف لا يشتري البلح بعد ذلك.

أما المزارع إبراهيم النجار، فأكد أنه كان يبيع كميات كبيرة من إنتاجه سنوياً لمواطنين، يأتون لمزرعته غرب مدينة خان يونس لشراء قطوف البلح، لكنه هذا العام ورغم غزارة الإنتاج، يواجه مشكلات في التسويق، واضطر لبيع معظم الإنتاج لصالح تجار، وبأسعار اقل من المتوقع.

ونوه النجار إلى أنه يأمل بفتح باب التسويق في الضفة أمام المزارعين وتجار البلح، فهذا يمكن أن يورد الفائض لأسواق الضفة، ويحسن المبيعات ويرفع من مدخولات المزارعين.
جهود للتسويق

من جهته أكد الخبير الاقتصادي محمد سكيك، مدير مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد"، المتخصص في مراقبة أداء المعابر، إنه من المتوقع بدء إخراج بلح قطاع غزة لأسواق الضفة الغربية بداية شهر تشرين الثاني المقبل، موضحاً أن عملية نقل البلح من خلال معبر كرم أبو سالم تمر بإجراءات إسرائيلية معقدة، لذلك من المتوقع أن تتم على فترات طويلة وبكميات قليلة في كل مرة.

وبين سكيك أن هناك نحو 800 طن من البلح الغزي الفاخر "حياني" جاهزة للتوريد إلى أسواق الضفة الغربية اعتبارا من نهاية الشهر الجاري، وهي تنقل حالياً لثلاجات خاصة، لتحويلها إلى "رطب"، وعملية النقل مرتبطة بإجراءات الاحتلال على معبر كرم أبو سالم.

وأوضح سكيك انه في العام الماضي جرى نقل مئات الأطنان من بلح غزة لأسواق الضفة، وهناك آمال بزيادة الكميات الموردة للشطر الآخر من الوطن هذا العام، خاصة وأن إنتاج البلح الغزي يتراوح هذا العام ما بين 1500-2000 طن.

وأكد أن ثمة دراسات يقوم بها المركز حالياً لمحاولة فتح أسواق جديدة للبلح الغزي في مناطق مختلفة من العالم العربي، خاصة الإمارات والأردن، خاصة وأن البلح من نوع حياني، من الأنواع الفاخرة على مستوى العالم، وهو غير موجود في أي منطقة سوى قطاع غزة.

ويوجد في قطاع غزة نحو ربع مليون نخلة مثمرة تنتج ما يقارب 15 ألف طن من البلح سنوياً.

وكان التجمع العنقودي للنخيل وغرفة تجارة وصناعة غزة، أقاما فعاليات معرض بلح فلسطين 2017، بمشاركة 25 مزارعاً ومنتجاً.
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: