حوار رياضي

2016-02-25

  لخضر بلومي: لفلسطين مكانة خاصة
 في قلوبنا.. ونحن معها ظالمة أو مظلومة

تمنى نجم المنتخب الوطني الجزائري لسنوات الثمانينات لخضر بلومي، أن تمهد المواجهة التاريخية التي جمعت بين الاولمبي الجزائري ومنتخب فلسطين الطريق لبناء علاقات رياضية متينة بين بلدين شقيقين، مؤكدا على الحب الخالص والخاص الذي يكنه الجزائريون لفلسطين.

  سؤال: ماذا تمثل فلسطين بالنسبة لبلومي؟
- بلومي: مثل جميع الجزائريين لفلسطين مكانة خاصة في قلوبنا، وكلما ذكر اسم فلسطين يشعر الجزائري بشيء يحرك مشاعره، ومن دون شك أن مقولة الرئيس الراحل هواري بومدين التاريخية، التي ستبقى خالدة "نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة" تعكس بحق مكانة فلسطين لدى الشعب الجزائري، فنحن في الجزائر لا نعتبر فلسطين بلدا عربيا كباقي البلدان العربية الأخرى الشقيقة، ولكننا نعتبرهم كمواطنين جزائريين في إحدى الولايات الجزائرية.

سؤال: لهذا الحد؟

- بلومي: نعم، هكذا نفكر في الجزائر وزيادة، ولو كان بيد الجزائريين لهبوا جميعا لنصرة فلسطين والاستشهاد من أجلها.

سؤال: احتضن ملعب 5 جويلية مباراة تاريخية بين المنتخب الأولمبي ومنتخب فلسطين، ما تعليقك؟

- بلومي: أنا جد سعيد بتنظيم هذه المباراة الودية التاريخية ما بين المنتخب الوطني الأولمبي ونظيره الفلسطيني، وأتمنى ألا تكون الأخيرة بين المنتخبين.

سؤال: من دون شك أن المباراة تحمل دلالة خاصة؟

- بلومي: بالتأكيد أن لهذه المباراة دلالة خاصة بالنسبة للجزائريين، وهي ليست مهمة من الناحية الرياضية بقدر الأبعاد التي تعكسها، لاسيما وأنها تجري فوق أرض الشهداء.

سؤال: هل سبق لك في مشوارك الرياضي مواجهة منتخب فلسطين؟

- بلومي: للأسف لم يكن لي الحظ لمواجهة منتخب فلسطين.

سؤال: هل لديك علاقات مع لاعبين فلسطينيين سابقين؟

- بلومي: لاعبون لا، ولكن أعرف الكثير من الأشقاء الفلسطينيين المقيمين هنا في الجزائر لاسيما في مدينة معسكر، إضافة إلى الأساتذة الفلسطينيين الذين درسنا عندهم في طفولتنا.

سؤال: لماذا لم تحضر لمشاهدة مباراة فلسطين؟

- بلومي: لأن المسؤولين على المباراة لم يوجهوا لي الدعوة لحضور المباراة، أظن أنه كان الأجدر دعوة جميع اللاعبين الدوليين السابقين لحضور هذه المباراة وأنا واثق بأن اللاعبين الفلسطينيين كانوا يتمنون لقاءنا.

سؤال: هل من رسالة تريد توجيهها بمناسبة هذه المباراة التاريخية؟

- بلومي: أتمنى أن تزيد هذه المباراة توثيق روابط الأخوة التي تجمع البلدين والشعبين، كما أتمنى أن تمهد هذه المواجهة التاريخية لمواجهات أخرى مستقبلا وهذا في طريق بناء علاقات رياضية، على غرار العلاقات السياسية الموجودة ما بين البلدين.

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: