"الفدائي" و"الخُضر" .. عناق الأشقاء اليوم

2016-02-17

كتب أشرف مطر:
يلتقي المنتخب الوطني الأول اليوم، أمام شقيقه المنتخب الأولمبي الجزائري، عند الساعة السادسة من مساء اليوم بتوقيت فلسطين، على استاد خمسة جويلية في العاصمة الجزائر.
ويأتي هذا اللقاء التاريخي بين المنتخبين، في اطار تحضيرات الفدائي لاستكمال ما تبقى من لقاءات في التصفيات الآسيوية المزدوجة، أمام الامارات وتيمور الشرقية في آذار المقبل، حيث ينتظر ان يحل ضيفاً على الامارات، فيما يستقبل تيمور الشرقية في ختام التصفيات الآسيوية في فلسطين، فيما ينظر منتخب الجزائر بأهمية بالغة للمباراة، على اعتبار أنها تأتي ضمن تحضيراته للمشاركة في ألعاب ريو دي جانيرو في البرازيل الصيف القادم.
ويحظى هذا اللقاء باهتمام غير عادي من الجماهير الجزائرية، ويكاد ان يكون هذا الاهتمام غير مسبوق بالنسبة للأشقاء الجزائرين، خاصة عندما يتعلق الأمر بمنتخب يحل ضيفاً على الجزائر، فالمنتخب الوطني منذ وصوله الجزائر قبل أسبوع تقريباً، وهو يحظى باستقبال جماهيري غير عادي، ومتابعة اعلامية أيضاً غير مسبوقة، بل ان البعض تمنى ان يكون الفوز حليف المنتخب الفلسطيني.
لقاء اليوم، بالنسبة للفدائي الكبير عند الجزائريين، ليس مجرد مباراة كرة قدم فقط، بل أن هنالك عشقاً غير عادي وحالة حُب جماعية والتفاف من الشعب الجزائري الشقيق تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، فرغم انهم يختلفون أحياناً في بعض القضايا المحلية بالنسبة لهم، إلا أنهم عندما يتعلق الأمر بفلسطين فهنالك اجماع، وهذا ما خطته أقلام العديد من الزملاء الاعلاميين المخضرمين، فكما قُلنا هنالك حالة حب وعشق جماعي اتجاه الشعب الفلسطيني، لذلك وحسب الأخبار الواردة من الجزائر والتحضيرات المتعلقة باللقاء، ينتظر ان يستقبل استاد خمسة جويلية بما يقارب المئة ألف متفرج من أنصار المنتخب الجزائري، الذين سيهتفون وعلى غير العادة للفدائي على حساب الأخضر أحياناً، بغض النظر عن نتيجة اللقاء.

رسالة هامة أتمنى أن تصل
أمام هذا الاستقبال التاريخي الذي حظي به الفدائي منذ أن وطأت أقدامه العاصمة الجزائر، فإنني أدعو اللاعبين والجهازين الفني والاداري أن يكونوا عند مسؤولياتهم، في كل شيء وفي كل تصرف قبل وأثناء وبعد اللقاء، فهم مطالبون أن يساعدوا الأشقاء في الجزائر على اخراج هذا العرس على أفضل ما يكون، فالملايين من سكان الجزائر وفلسطين والعالمين العربي والاسلامي سيتابعون هذه المقابلة التاريخية، التي نريدها كما قُلنا عرساً نعكس من خلالها أحقيتنا في الحصول على حقوقنا كاملة، واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

تحضير جيد للقاء
أمام حفاوة الاستقبال، لم ينس المدير الفني الكابتن عبد الناصر بركات، تحضير المنتخب بشكل جيد لهذه المواجهة التي لن تكن سهلة على الاطلاق، خاصة ان المنتخب الجزائري هو وصيف بطل أفريقيا وهو منتخب قوي للغاية، وبالتالي فإن اللاعبين مطالبين باخراج كل ما بجعبتهم من امكانيات وقدرات لمجاراة منتخب الجزائر داخل المستطيل الأخضر.
لذلك فقد تدرب المنتخب بشكل يومي، على ملعب الشهيد مصطفى تشاكر بالبليدة، وسط اجواء باردة نسبيا، حيث ركز الجهاز الفني على العديد من الجوانب البدنية والتكتيكية التي سيلعب عليها المنتخب، والذين ينتظر كما تعودنا من الكابتن بركات أن يخوض مباراة متوازنة بين الدفاع والهجوم، فكما قُلنا المنافس هو المنتخبات القوية للغاية، ومواجهته إذا ما أحسن المنتخب التعامل معها ستكون أفضل تجربة وأفضل اعداد للقاء الامارات الشهر المقبل.
أيضاً المباراة ستكون فرصة للجهاز الفني للتعرف اكثر على بعض العناصر التي وقع عليها الاختيار للمرة الأولى امثال مؤمن اغبارية المنضم حديثاً لصفوف  شباب الخليل، وفادي سلبيس مهاجم هلال القدس، وأحمد الزريقي، ومحمد يامين وغيرهم. 
وتضم بعثة الفدائي المتوجهة إلي الجزائر في حراسة المرمى: توفيق علي، وغانم محاجنة، ورامي حمادة.
اللاعبون: عبد الله جابر، فادي سلبيس، يوسف الأشهب، مصعب البطاط، مؤمن إغبارية، تامر صلاح، عبد اللطيف البهداري، محمود ضيف الله، أحمد الزريقي، محمود أبو وردة، عدي خروب، تامر صيام، سامح مراعبة، محمد مراعبة، محمد يامين، قاسم محاميد، خضر يوسف، محمد درويش، هشام الصالحي، جوناثان سوريا، بابلو برافو، وأحمد أبو ناهية.

التعليقات


2 . جزائري/
الأربعاء 17 شباط 2016 16:03:04

نحن شعب نعجز عن التعبير عن عواطفنا فتظهر كسلوكات عنيفة احيانا وعصبية في جميع الاوقات ربما تستطيعون ان تلتقطوا بعضا من مشاعر الحب الذي نكنه لكم فنحن معكم ظالمين او مظلومين

1 . نبيلة من الجزائر/
الأربعاء 17 شباط 2016 15:39:45

مند ان قالها رئيسنا الراحل هوارى بومدين ونحن نرددها بقلوبنا نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة بالفطرة نعشقق يا فلسطين تحية حب و اخلاص من ارض المليون شهيد


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: